الثلاثاء، 13 مايو، 2014

أناس وأشياء أخري...

كما النسيم يمرون بك فيحملون لك سر الحياة والتبسط , وبعضهم ساماً لا يدخلون حيزاً إلا وتلبد الجو بغيوم الحقد والضغائن, ليس كل من تنسمت ريح لسانه العذب صادقاً فيه , فبعض السم محشو فى الدسم.
الصنف الاول هم زاد الحياة , رفقة الايام الكالحات , غذاء الروح عند التعب والنصب يمدونك بما تحتاجه من مدد للحياة وفيهم وبهم تعيش وتعتاش.
لكي تري لسانك وجنانك بين الناس أنظر لما تخلفه لهم من ملامح الحياة , وكيف أنك مفتاحُ خيرٍ مغلاقُ شرٍ , ولاتكن ممن يتمني الناس مفارقته او مغادرته وإن جالسوه فهم علي خوفٍ منه أو مما يفرزه لسانه القذئ البذئ ,

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق