الأربعاء، 29 أغسطس 2012

فسبوكيات (البحروسيلة هروب نافع)

طبعا الزول الفوق دا مامشى عشان يتفسح ولا عشان الايام دى الخرطوم مليانة بعوض ونفايات 
اد مشى عشان يشوف هل البحر امن لهروب ابوهو بالذات بعد ماالطيارات بقت تقع براها بى سبب وبدون سبب
محمدودنافع على نافع يستجم على يخته الخاص

فيسبوكيات (مجانين)

يعنى نجن ماتخلونا نعقل تجننونا مثلا نعمل ليكم شنو؟؟http://www.facebook.com/media/set/?set=a.104648716284462.10487.100002180030875&type=3#!/photo.php?fbid=221547834639445&set=a.200430410084521.40217.200426200084942&type=1&theater

الثلاثاء، 28 أغسطس 2012

فيسبوكيات (طياراتنا)

بمناسبة طياراتنا البتقع كل يوم دى
ماتفتكرو انها مانافعة لا بالعكس دى والله نافعة جدا
 ولكن شغالة بالمثل البيقول (ماطار طير وارتفع والا كمان طار وقع )
ومهندسينا شغالين (بحكمة من تواضع لله رفعه)

الاثنين، 27 أغسطس 2012

فيسبوكيات

سبحان الله23 سنة وحاكمنا ماكان عندو شريعة هههههه اها بعددا عملها قراية وشغل كمان وتراترا ترا ترا عملها راجل المرا
ههههههههههه
 
سؤال برئ-- البشبش 23سنة وقطع كل اخضر وقتل كل الشباب وشرد كل مواطن صالح من بلدو وماعندو ماستر -- يعنى بالماجستير دا غايتو 46 سنة شوية عليهو 00 انج سعد فقد هلك السودان
· · · 9 minutes ago ·

 
a few seconds ago ·

عتاب الى ادريانو والبقية

على الحرف تأخيينا ومن محبرة اللغة شربنا حليب الوصل الجميل كم كنتم قساة ولكنى ماذلت مريضا بحبكم الى درجة الوله
الى اصدقائى الذين جفونى بلا سبب منى سوى انى بعيد

دماء القلم

لماذا تزرف حروفك دما حين تكتب عن الوطن؟
سألتنى تلك الجميلة--
قلت ياسيدتى ان حبر قلمى من مداد الشعب النازف ثلاث وعشرون عاما

السبت، 25 أغسطس 2012

الجميلة الشجااعة

شكرا لك ايتها الجميلة ان لك تلكم الشجاعة التى بها اخبرتنى انك لست لى
شكرا لك قلبى انك صبرت 13 عاما لكى لاتبوح ولن تبوح
الان فقط لك حسن العزاء والتجلد فاصبر

نعش الزواج

يوم أمس-
هذا التاريخ مميز جدا
وهو يحمل خبر وفاتى ام يحمل خبر نعي حبى لك
شكرا على اخبارك لى ان النعش سيحمل الجمعة القادم
وانك ستزفين الى زوجك
شكرا على حريتى

حب عمره 13 سنة


والان ادرك انك ادركتى أنى كنت اتنسمك صباح ومساء وكلما اشرق شمس او غاب نجم
الان ادرك انك عرفتى معنى ان يظل شخص طوال 13 عاما يمارس الحب فى صمت وفى اخلاص ولايسألك يوما عاطفة او يستجديك حبا --
الان فقط ادرك انى كنت فعلا روميو هذا الزمان وان كثير عزة تلميذى وان ابن الملوح ماكان الا غلاما فى قصرى الذى بينته بدماء قلبى ودمع عينى حبا لك-
الان فقط والحمدلله انك ادركتى اخيرا انى احبك
والان فقط ادركت انا انك عرفتى بحبى لك
وكم كانت تلكم اللحظة التى رن فيها هاتفى يحمل اسمك لتخبرينى ان زواجك الجمعة القادم
أدرك الان انك كنتى تعرفين انى احبك طوال 13 عاما
اختلطت دموع فرحى بدموع حريتى
انا الان حر منك حر واغرد للعالم بسرى الذى كنت اتجرعه 13عاما

الجمعة، 24 أغسطس 2012

ارتضاء

بعضنا لايرتضى الاخر ليس لأن الاخر دون مبتغاه ولكن لأنه لايستطيع المجارأة فتسقط بين تلكم المنافسات والمناقشات ازمنة من اعمارنا 

احتلاب

توقفت عن احتلاب الحبر من قلمى 
لان مافيه صار دما لايصلح الا للبكاء على اطلال مجد قد دثرناه يوم ارتضينا هذا الغول حكما علينا

زهق روح

الحب ياابنتى هو بذل الروح للاخر بلا انتظار او رجاء فى عطاء 
كما الازهار توهب رحيقها وتتدرك ان فى ارتشاف النحل له زهق روحها

حاكمنا

حاكمنا قبلته نحو كرسيه المبنى من جماجم ضحاياه
ومؤخرته نحو النيل تفرغ نخاع عظامنا التى امتصها ذات ليل
وسحرته ليس كسحرة فرعون لم يؤمنوا الا بما امن به حاكمنا 
والشعب على الضفتين يمارس عهر الصمت خوف الجوع
 ويقتات من فتات الارض كما القطط تمؤ و تتلذذ بالخشاش