الاثنين، 30 أبريل 2012

لبيك لبيك

وأحن الى زاتى حين ارسلها اليك
تحرك بؤرة الوجدوالشوق الى عينيك
وأحن الى امسى( غدى) كلما مررت بين حرفيك
حاء تحن حنينا الى الذى كان لديك
وباء تئن انينا وشوقا لبيك لبيك لببيك لبيك
...

الجمعة، 27 أبريل 2012

اسكيرت الخطوبة

انا فى طريقى ابصر ذلك اللون المهفهف المرتبط فى زاكرتى بيوم خطوبتنا ..
من يرتديه يتمائل بتبختر .. تعجلت لكى ابصره واجتر فيه زكرياتى..
تفأجات
وذلك البنغالى يحزمه  على وسطه

VAGUS NERVE

انى تؤكأتك بالحائر فينى ..
ووكأتك بشغاف قلبى..
واسكنتك واد بفؤادى..
فأزرع فينى ثمرك

أسواء صباح

أن تصحو فى حضن الحبيب وانت منكدر النفس
مت واقفا او كيفما تشأ
فمن وصل وحرم هو ميت

الخميس، 26 أبريل 2012

ابريل تبكى

سئمتك..
اما ان تعطينى صك طلاقى..
 أو تعطينى مهر الحرية..
كفانى مضاجعة فى جنينة شيخك..
فمازال الشارع يبكى ابريله
ومارسه يشهر قضيب الموت على ابناءك

تعريفات .. الموت

المحبوب لا يموت بل هو انتقال المحب من عالم السطح الى عالم اللاسطح
فالبرزخ يسع المحبين

هالة

هالنى شئيا من ضوء حبه..
سلمته بصرى وبصيرتى ..
عله يقودنى..
وارتشف بيده ..
مايروى ظمائى
(صلوات ربى وسلامه عليه )
(اقتباسا)مع بالغ المحبة من الاخ فيصل عباس

الاثنين، 23 أبريل 2012


بنات مشاهد(بنات اللذيين) قراءة تحليلية لشخصية الكاتبات بالمشاهد

 اخلاص كبوشية, سناء ساتى, سمية غندور, داليا ام اسيل ,هناءالطريفى, هدى عكاشة, ومضة عبدالمنعم, سارة عبدالمنعم ,مطيعة محمد,ميلاد على.

ملامح عامة :

كلهن نتاج اسر محترمة وتحترم تشكيل الانثى بحرية زاتية من غير كبت او دكتاتوريةمن قبل الاباء او الاخوة الزكور بالعائلة.

كلهن سودانيات حتى النخاع ولم يتاثرن بهوجة او موجة العربنة التى طافت على العقد السابق فى التكوين الثقافى للبنت السودانية.

ائ منهن لها تجارب زاتية تختلف فى عمقها من واحدة الى الاخرى وتختلف فى التعاطى معها حسب المكون السنى الذى يظهر فى الكتابات المسجلة لهن.

من حيث النضج  الحياتى والعمرى تعتبر اخلاص كبوشية وسناء ساتى على قمة الخبرة فى التعاطى مع الحياة باشكالها الماساوية والمواقف التى واجهنها او عايشنها او عكسنها سردا من واقع احتكاكهن بالابطال او بتصور نفسية البطل فى النص وذلك تأتى لهن نتيجة الممارسة الطويلة لفن الكتابة .

اخلاص كبوشية لها وقع خاص مع ميل للسوداوية او الماساتية فى القصص المروية بلسانها او بلسان بطلاتها وهى ايضا ميالة الى الجندر بشدة وتخصيصها لنسبة عالية جدا من البطلات النساء اللاتى تتحدث عنهن اما بلسانها او بلسان البطل المتقمصة.

سناء ساتى تميل الى الوطن مع بعض الميل الى قضايا المراءة ودورها فى المجتمع ان لم يكن صراحة كان مبطنا فى النص وما يحيق بها من تعنت او تظلمات من المجتمع المحيط.

داليا وسمية وهناء هما المرحلة العمرية التى تلى اخلاص وسناء وكتابتهن تعكس رومانسية حالمة وعشق خفى مع بعض الانين والالم لدى داليا فى نصوصها والتى يقابلها بعض الفرح ولنشوة بالحبيب لدى هناء ووسطهما سمية غندور التى تدور دوما حول رجل يحتويها بعشقه وسلطان العشق الذى تتمناه ان يكون ملازما لابطالها ويكون مطلبا لبطلاتها.

سارة عبدالمنعم نسيج وحدها ,يمكن ان تكون اكثر من تشكلت لديها الكتابة وكأنها قلم مفتوح فهى خلقت لتكتب ولا خيار لديها سوى أن تكتب,قد تتشابه عندها النصوص احيانا من حيث الفكرة ولكن الاخراج النصى واللغوى يسعد متلقى النص ويفرحه مما يجعله لاينتبه الى ان النص مكرر الفكرة وهذه قمة عبقرية سارة منعم, تستطيع ان تكتب فى كل شئ, فهى تارة عاشقة مولهة وتارة ثائرة وقائدة وتارة أخرى حكيمة ومتألمة لمجتمعها,

ومضة عبدالمنعم وميلاد على هما الاصغر سنا والاجرأ فكرا فى طرق اشياء قد لاتخطر على بال الكاتبات الاخريات ولهن اسلوبهن فى طرح مواقف بسيطة يومية فى شكل حلقات من الدراما التصويرية والتى قد يوفقن فى طرحها او لا حسب حالتهن المزاجية والتى كما اسلفت مردها الاساسى الى صغر اعمارهن تقريبا , وليس قلة خبرتهن الحياتية التى طبعا لاتقاس بالايام بل بالمواقف وهما قد شهدتا الكثير وصورتاه كما يحلولخيالهن الخصب بذلك.

هدى عكاشة ومطيعة محمد وقصة البنت زات البريق الاخاذ الذى يخطف لب من حولهن , كلاهما تعتبر فاكهة مجلسها ومحور ادارة للمتحدثين فهن قادرات على لئ اعناق الرجال الى وجودهن بما يحملن من جرأ وقوة شخصية بلا خروج عن تقاليد المرأة الشرقية التى حاولن مرارا ان يخفينها فى كتابتهن ولكنها تظهر, يتخذن الرجل الوطن او الرجل الذى يسلب لب النساء ويتمحور حولهن وهولهن طالب وهن يطلبنه ولكن بشروط انثى النحل لابد ان يكون القوى الامين عليهن وعلى مايحملنه من عاطفة يحمينها بقوة العبارة والجرأءة فى الطرح فمن يقترب اما ان يأتى شاهرا سيفه للنزال واما الموت له فكلاهما عنكبوت اسود فى حبها للرجل الذى تهواه.

من خلال الكتابة اعتقد ان اخلاص وسناء هم الاكبرسنا تليهما داليا ثم سمية ثم هناءثم هدى وسارة ثم مطيعة واصغرهن طبعا ميلاد ثم اخيرا ومضة (كما تخيل لى).

اخلاص +سناء            = نص ناضج

مطيعة +هدئ              =  نص جرئ

ومضة +ميلاد             =نص غير متوقع

سمية +هناء+داليا         =نص حالم شجئ

سارة +قلم                  =نص بلون قزحى

هذه رؤية قد اكون مخطئا فيها ولكن هذا مااستقيته من خلال الكتابات التى قرأتها على م.ق.ق وقد اكون اجحفت فى البعض ولكن اعطى نفسى الحق فى ذلك بما سمحت لنا به العولمة من اطلاع على مكنونات الناس واشياءهم بل حتى التخيل الشكلى لهم من خلال قراءة الانعكاسات النفسية للكلمات المبثوثة على حوائطهم.

أرجو ان تسامحونى يابنات مشاهد ان اجحفت فى حق بعضكن ولكنها محاولة بين السطور لسبر ولو قليلا من

نفسيتكن التى نقرأها كل يوم وتعجبنا جدا فى كتاباتكن ودمتن ..

                                                                             عوض ابوسن –مكة -300متر من الحرم

السبت، 21 أبريل 2012

خناق

انا لااخنقك بل اسحب منك ماء الحياة كى أرتوى من ريق العشق خمرا بكرا ..
 ووردا  وزكرا .. وقولا فكرا..
وقتلا شكرا..
انا لااخنقك بل اسحب مخيلتى الى عوالم عبقر التى بيننا

0الى صديقى ادريانو)

الجمعة، 20 أبريل 2012

بئية

والغابات تنتظر مطر السماء ولا بذرة للطلح كى ينبت من جديد,
كم تعانى  الارض من تعريها  وذلك لأن بعضنا اعتاد التحاف الاجساد المضمخة  باحتراق النبات غطاء ودفء

حريق

امراءة ضد الغابات وضد الرجال فكلاهما محترق بفعلها,
تتهادئ وتنتظر ان يمطر عليها بعضهم ماءه ,

عاهرة

كانت تأتيه كل يوم مضمخة بما تشتهيه نفسه منها بكل عطر يستفز خياشيم الزكورة فيه .وزوجها يتحرق الليالى الطوال مؤملا ان تمنحه بعضها وليس كلها,كانت تقضى نهارها معه يرتشفان اللذة الحرام وليلها متقلبة او متحججة بالارهاق من اعمال المنزل والاشراف على اطفالهما ,كان هو برئيا ويصدقها ويعاتب نفسه على انانيته ,وانه لم يساعدها فى المنزل ولم يؤجر لها خادمة تساعدها,تتمنع وهو يتحرق ويبات ساهرا محزونا وهى تبات وتجتر زكريات نهاراتها الحمراء وتستعد للحلم بيوم جديد,مع من ملك جسدها وامتطئ صهوتها, وليس لها الا أن تمنح نفسها الابتسام خفية على هذا الجيفة الذى يرقد بجانبها ولا تحس به, كانت السنين وايامها تمر ولا تسأل نفسها لما لم تتطلق من زوجها ولماذا لم تطلب الزواج من عشيقها؟
يوما ما قررت ان تفاجئ عشيقها بذاك السؤال .. وأجابت وهو مجتهد فى افراغ نشوته فى جوفها وبكل الم الانتشاء واللاوعى المصاحب اجابها قائلا .. (انا لو دائر اتزوج ماكان نمت مع عاهرة)...

الخميس، 19 أبريل 2012

أنى رأيت عزرائيل

كان شخصا يمر كل صباح على عنبر  المرضى ذوى الحالات الخطيرة وبعض الاحيان يدخل العناية ,لااحد يستيع ايقافه , كأن لااحد سواى يراه .
حتى ذلك الحارس اللئيم على باب العناية المكثفة لايستطيع منعه من الدخول .
كان نحيلا غائر الوجنتين ,خأبى نظرات العيون, له لحية خفيفة ,يطرق على الارض كثيرا ولا يتكلم أبدا
لا أكاد اراه يبتسم بل له شئ غير مفهوم اقلاه لامكن ان تسمى ابتسامة بالمقاييس البشرية
يرتدى احيانا بنطلونا قصيرا ومرات جلباب غير ناصع او غير مهندم بل عادى واكثر من عادى,
الشئ الذى يشدنى وهو انه كلما وقف بالقرب من مريض اما مات فى يومها او ليلتها , وهذى الملاحظة اتتنى بعد ان لاحظت انه يتمتم ببعض الكلمات التى لاسمعها وقد يختمها بالابتسامةة الغريبة تلك او دمعة صامتة بلا صوت ويرفع كفيه بدعاء لاافهمه ,
ولكنى مع الايام تيقنت ان شخص مثل هذا له شئ اخر ا
و انه الخضر او مبعوث الموت الى تلك المستشفى الموجودة فى قلب الخرطوم .

فارغ فؤادى

فارغ فؤادى الا منها .. وأشتعل رأسى بسببها..
وهن عظمى .. وأصفر لونى ..
حين أيقنت ان مرج بحرينا لن يلتقيا..
أنا الذى وهبتها ثمان حجج واكملتها  عشرا, بصبرى على ان يرتد الى بصرى
فماعادت وماعدت وصرت اليها فقيرا بما منحت

الأحد، 15 أبريل 2012

رسالة

دعوتها الى الغار..
قبلت..
تهيأت..
أخرجت لها الذى بين دفتى..
بهتت..
حزنت..
خافت الا تتحمله..
ضحكت وقلت لها تزملى وتتدثرى..
 أنها امانتى احملها لك منذ بلغت سن تبليغ الرسالة

السبت، 14 أبريل 2012

تعريفات .. الجمال

الجمال لغة عالمية يتفق حولها الجميع ,.قد يكون البعض لايقدر على التعبير عن احساسه بالجمال وهذا العجز لاينفى وجود الجمال وكذلك لاينفى وجود الاحساس بالجمال.
النفوس التى تحوى الجمال بين جنبيها يمكن ان تحس الجمال ويمكنها ان تتعامل معه بكل سهولة فالنفس تألف ماتعرفه , الرائى الى صورة جمالية يمكنه ان يرى مافيها او ماخلف الابعاد التى اراد منشئ الصورة ايصاله من رسالة ويمكنه بما حباه الله ان يزيد فى ابعاد تلكم الصورة ويجعلها اقرب للكمال اذا ماامتزجت روحه الجميلة مع تلكم الصورة التى انشأها غيره ,
كل امرء فيه شئ جميل وذلك لان فلسفة الايجاد والانشاء مبنية على عدمية الشئ اولا ثم ظهوره كفكرة فى نفس منشئه ثم اخراجه فى شكل منتوج ابداعى ,قد يكون هذا المنتوج نص ادبى او لوحة او شعر او حرفة يجيدها الشخص صاحب الفكرة وقد يكون كذلك كل من يملك عملا ويجيده ويطور فيه هو صاحب ابداع وصاحب جمال . عليه بماان اى شخص فينا لديه حس بالابداع والجمال فليتحسس اينا موضع الجمال فيه.

الخميس، 12 أبريل 2012

الاجوف

 اجوف الدواخل .. خير منه الوحدة..
 البريق الخلب يجذب حسنوات الفراشات..
 تبادل النور بالحب, لايكون الا بين شبيهين

قصة حى . نهاية حب (خيانة)

كتن فى انتظار الرد طويلا ,وحين جاء جاء بعكس ماكنت اتخيل لقد اتانى ردا مقتضبا ولكنه عنى لى الكثير فمجرد ان يكون الكتاب مضمخا بالعطور وان  يحمل بسين دفتيه حرفين ويتوسطهما قلب هذا يعنى لى الكثير هذا القبول بعينه وعشت حينها عوالم من السعادة والنشوة حسدنى عليها الكثير واولهما تتو وابليس فكلاهما كان فاشلا فى عوالم النساء , ف (تتو) مازال عالقا فى بحرة اميرته ولا يقود اليها مطية او يرتحل اليها او يرتجل قولا سوى تلكم النظرات المتباعدة,وابليس لانعرف له انثى فى حياته والى يومنا هذا لايمت الى عالم النساء بصلة,
كنت اضمخ لها القصائد يوما بعد يوم وبفضلها نلت جائزة شاعر المدرسة وكانت جائزتى كراسات وعلبة للرسم الهندسى , تم تخاطفها من زملائى واعضاء العصابات وتلكم ليست مشكلتى بل مايعنينى ان حبى تم احترامه والاعتراف به على مستوى المدرسة بل واول قصائدى تليت على الطابور الصباحى بصوت فتحى ذلكم المدمن على كل الروايات وكل الاشيائ المكتوبة.
أخذ بعض زملائى يناكفوننى اما غيظا او حسدا ولكن ماحدث انهم جعلونى افكر بزاوية اخرى لعلاقتتى برابعة وليتهم مافعلوا , لقد صرت اعرف عوالم اخرى من الغيرة ومن الحزن وسهر الليالى والتفكير فى رابعة وعلاقتها مع ابن الجيران على, وبعد على ظهر ايضا علاقتها بعزو ولم احتمل كل هذا واخذت فى تجنيد كل قواى لمعرفة مايحدث بل ووصلت الى مرحلة تجنيد البعض للمراقبة المتواترة , فالمسافة بين بيتهم وبيتنا ليست ببعيدة , وحدث مالم يكن فى الحسبان , يوما ما والجو يميل الى حر والشمس غائظة وانا اغلى كالمرجل رأيت مارايت وجعلنى اسحب كل ماكان فى قلبى من عاطفة وههبته الريح ,
تلكم الحبيبة كانت على تصافى وود مع عزو ولقد رايتهما وهم خارجين وعليهما علامات غير برئية . بعدها هذا المشهد لم ترانى ولم اراها, الابعد مرور 20 سنة وكانت قد تزوجت احد اقاربها ولم اعرفها بل هى من تعرفت الى وملامح الخجل والحياء تكسوها ,عله هذا ماجعل اول حب عندى ينتهى بصورة ليس فيها من العذاب شئء . الشئ الغريب انها ذهبت ولم تعد الى دنياى ابدا ولو من باب الذكرى اللهم الا اسما عابرا .
يتبع

الاثنين، 9 أبريل 2012

مسكون

مسكون بيك ..
والعاشق مباح الدم والدمع..
مستعبد فى هواك الى اللا رجعة ..
احلامى محصورة فى نفسى(أنت)
 ونفسى لايخرج من صدرى خوف خروج عطر زكراك منه..
فلاانت تسمحى له بالخروج ولا هو يرتضى المباعدة منك..

الأحد، 8 أبريل 2012

قصة حى.. الحب الاول . الجواب

اليوم كان غائما او انا احس به غائما اويخيل لى , لم تمد يدها بالسلام كما صور لى تتو صديقى ولم تنطق بحرف حتى ولكنى لمحت منها ماجعلنى اتقافز اويتقافز قلبى , انه احساس جعلنى أسال نفسى ( انا منو وعملت شنو) او بعبارة اخرى انا فى حلم ولا فى علم . اخييرا ابتسمت وكانت هى مدخل القبول وبعدها لم اقوى وكان ذلك اليوم خصما من الرصيد الدراسى لانى لم افهم اى كلمة مما قيل فى الحصص المدرسية بل كنت انسان عائش فى عوالم ملكوت الوهلة او ملكوت البسمة الاولى لى فى حياتى .
تكررت مقابلاتنا كل يوم واكتفيت انا بالابتسام او اصطناع المصادفة فى ملاقتنا حتى عندما غيرت مسارها من الطريق الرئيسى الى الازقة الفرعية فسرها لى تتو  وابليس بان ذلك يعنى انها تود ان تلتقى بى وفعلا لقد صدقا لاول مرة .
كنت قد تعلمت معنى ان افتح زرار القميص العلوى مستقبلا رابعة بصدرى الذى كنت احسبه مفتول وقد يعجبها وارش على عطرا من عطور ابى ولم تفت تلكم الملاحظة على امى وقد لاحظت التغييرات ولكن بحياءئها المعهود لن  ولم تسألنى .
استمرت لقاءاتنا ولا جديد سوى النظرات والابتسامات المتبادلة وكنت اتعمد ان الا امشى مع تتو بعد ان اراها تقترب نحونا ,
كان لابد من خطوة وعندها اتخذت القرار الاول وكان اول خطاب عاطفى
الى حبيتى الغالية ..
السلام عليكم من قلبى الى قلبك
سلام ينور دربك
سلاما اذا مر بالبحار جفاها
واذا مر بفلسطين حررها
احبك احبك احبك
المخلص للابد حبيبك وكان حرفها R وحرفى على جانب الخطاب
تسلمت الخطاب ولاادرى ردها الى هذا اليوم ولكن بعدها بيومين وانا اتحرق فى نار الشوق واللهفة والتنازع تحبنى او لاتحبنى ؟
كنت تائها ولا اتحمل ان اكون هكذا لقد تجاهلتنى حتى ذلك اليوم وعندها حصل مالم يكن فى الحسبان. لقد تقدمتا نحوى وبادرتنى بالسلام وااااااااااه كانت الحياة قد عادت الى قلبى الميت بفراقها. بكل غنج الكون وبكل دلال الاناث فى عمرها وبكل انفعالات الرجولة فينى حينها تصببت عرقا ولم اقوى على ذلك سألتنى انت اول المدرسة بتاعت الاولاد ؟ أجبت بايماءة واطراق على الارض فلم اكن اقدر ان انظر حينها وعلامات الهلع والولع تتقافز من عينى.
كان سؤالها التانى عندك كتاب جغرافيا؟ ماهذا الحوار ولكنى ايضا اجبت بنعم مبحوح الصوت جاف  الحلق
قالت انا عاوز ازاكر منو ممكن تدينى ليهو؟
اجبت بكل لهفة بكرة بجيبو ليك
وكان الغد وقد اخذت طوال ليلى وانا افكر واكتب فى خطاب غرامى مباشر وكانت اول قصيدة  أو سميها ارجوزة المهم انها خرجت من قفلبى وليس عقلى وفيها
اديك عمرى لو عمرى بيرضيك
واديك حياتى لو تسعد عينيك
وأديك اموالى لو قلبى مايكفيك
براك انا مافى
واعيش طول عمرى حافى
لمن ابيتى سلامى وقلبك بقى جافى
كرهت نفسى ورجعتى روحى بقولة سلام عوافى
حشرت تلكم القصيدة بين دفتى الكتاب وزخرفت الورقة بحرفها من كل النواحى وحرفى ممزوج مع حرقها فى تشكيل كما لوح الخلوةوالشرافة .
أتى الصباح وليته لم يأتى خرجت من بيتناوانا لا استطيع ان اتحرك خطوة الى الامام وخطوة الى الخلف وتتو يصيح وانا اتحاشى ان اسير معه وهو قد فهم ذلك فترك لى مجال ان الاقيها .
تلاقينا وكانت معها اختها اعطيتها الكتاب وبداخله مكتوبى الى محبوبى .ولم تنتظر حتى لتقول لى شئيا بل ابتسامة وشكرا مقتضبة
كان ليلتى تلكم ملئية بكل الخيالات وبالاحتمالات
وجاء الصباح ولم استطيع ان انتظر حتى شرب الشاى وقد لاحظت امى اعتلال صحتى وسألتنى غامزة الايام دى فى زول مابراهو؟ وابتسمت كما الملائكة. لم استطع ان اجيب والحب فى عينى ظاهر لمن خبر الحياة
كانت الملاقاة وكان الرد سريعا لقد ارجعت لى كتابى ولكن كانت المفأجأة داخله
_يتبع_




















ز

الجمعة، 6 أبريل 2012

ضانة بيك بيك دنياى مالا

يابدرا فى سماءه تعالى
ضانة بيك دنياى مالا؟
مابراك الحالة هى ماحالة
وبدونك حياتى استحالة
وبرضو ضانة بيك دنياى مالا؟
اقول امكن تناست وامكن من دلالا
او امكن تنسانى او تجهلنى استحااالة
برضو املى فى ربى جلءوتعالى
نتلاقى يوم امكن ولو عجالة
بس املى قائم وماهو استحااااااالة
وبرضو ضانة بيك الدنيا مالا؟

قصة حى.. اول حب

كنا فى الصف الخامس وبدايات صداقتى مع تتو وابليس , لايمر يوم والا انا بصحبتهما ,اخرج من منزلنا واقابل تيتو خارج من بيتهم المقابل لنا ,كعادته وبقايا النوم فى وجهه وعادة لااراه الا نعسان ووجه ملطخ ببقايا زيت او فازلين للحماية من بعوض الخور الذى يجاور بيتهم , كنا نمر فى طريقنا بمسجد المزملاب ثم مسجد الوهابية يفصل بينهما دكان عاصم ود الجزيرة الذى افتتحه ضرارا لدكان احمد الوهابى واخوه نصر ,وكان دكان عاصم عامرا وفيه ثلاجة البيبسى الوحيدة أن لم تكن الاولى فى حيينا مما جلب لنا احساس الصيدلية فلم نكن نشرب البيبسى الا ايام الملاريا وما اكثر ايام الملاريا وذلك الخور يحيط بنا كحزام من نار لا مهرب منه وهو طوال ستة اشهر بعد الخريف ملئ او فيه بقايا ماء امطار خريفية أسنةمزدحمة باشكال من البعوض  او الضفادع .
كنت امر مصطحبا تتو وليته كان يبادلنى التحية كأنى كنت مسلطا عليه وليس صديقه , نتهادى فى ذلك الطريق ونحن نتبادل اطراف الحديث نعلق على تمرين كة القدم البارحة الذى هزمنا فيه بكير العب او تبو اخوه او بسبب صادق ملح الذى لايلعب  ولايعرف سوى ان يقف بجوار المرمى لكى يدخل الاقوان السهلة,كنا نسطخب فى نقاشاتنا ولكنها فى اطار المزاح الثقيل احيانا , او نعلق على بعض بنات الحى اللواتى يمررن بنا وهن فى طريقهن الى مدرسة البنات فى الناحية الشرقية الجنوبية للحى , وكان تتو تحديدا يحب احداهن او كنا نسميه حب فهو لايمل تريد اسمها حتى بعد ان تبتعد منا فهو لاينزل نظره من عليها فهى كانت درة بين صويحباتها وكانت تدرك نظرات تتو ماذا تعنى ولكن لاترحمه ولو بنظرة ااو ابتسامة, نتجاوز دكان ود الجزيرة داخلين الى زقاق المزملاب الذى بنصايته مسجد الوهابية ونهايته قبة جدى الفكى ويسكن بينهما مادح المصطفى صلى الله عليه وسلم عمنا القسم والكورس المصاحب  له عمنا المر , اثنان كانا نعم المحبين فقد افنيا حياتهما مدحا واحياء لزكر المصطفى (ص).
تتو شخص لايحتمل ولكن لابد من صحبته فهو يكبرنى بثلاث سنوات واخيه الاصغر الهادى كان دفعتى ولكن لعوامل التبلد فى تتو اعاد ثلاث سنوات الا ان لحقناه فى الصف الخامس, كان خبيرا بتحليل نفسيات بنات الابتدائية المقابلة لنا . فهو من ورطنى فى اول نظرة لبنت وهو من قال لى ان تلكم الفتاة التى تمر بنا يوميا ولا اكاد اراها لجهلى او لعدم معرفتى بكنه ان يكون لديك بنت تنظراليها او تنظر اليك
أخذ ييزين لى تصرفاتها وان كانت لاتعنى لى شئ حينها ولكن صديقى ولا بد من الاستفادة من خبراته , اقنعنى بانها تحبنى وصدقت انا ذلكم البرق الخلب فكانت اول بنت ابتسم فى وجهها وترد لى الابتسامة . صرت اترصد اخبارها فعرفت انها رابعة  الغرابية وتعرفت على امها عندما اتت الى  زيارة عمتى سعدى المريضة .
كانت امها اجمل النساء بهاء وطلعة لا تراها الا وهى فى كامل زينتها مضمخة بكل انواع العطور النسائية حينها لاااعرف منها الا الخمرة ,ولاترى تلكم المراءة الذهبية بفعل الدخان الا وهى مبتسمة وسنها الذهبى يعكس دقة تفاصيلها الرائعة وابتسامتها الساحرة التى اورثتها بنتها رابعة ,
كانت سمعتى فى الحى بانى الولد الشاطر والمهذب وابن اكرم والدين والطف ام هو من جعل كثير من نساءالحى يعرفننى ولأن امى من الحى الجنوبى الغربى وابى من الحى الشمالى الغربى وهما حيينا لكن بفعل تقسيمات اللجان الشعبية من قسم الاسرة الواحدة الى احياء مختلفة ولجان مختلفة بفعل ثورة العسكر فى 30-6  كانت تلكم السمعة هى من جعلتنى ابدو فى هذا الدور وهذا كان عكس مايمليه على تتو صديقى ,وهو ان ابادر والقى بالتحية على رابعة , كان حينها ذلك غاية المنى وحلمى ان اسلم عليها واتخيل فى الليالى الطوال كيف انها سترد تحيتى,
سهرت ليالى عدة وبتشجيع من تتو ومن ابليس اخيرا قررت ان اسلم  عليها , أتت من بعيد وهى تتهادى وكأنها تتدرك ان الامر جلل وان هذا اليوم هو يوم حاسم فى تاريخ الحب البشرئ,ابتسمت واحاول جاهدا انا  ابدو فى طبيعتى ولكنى احس بوجهى المتجمد والذى خلأ تماما من ماء الحياة ,جف ريقى ولا اقدر على ابتلاعه, اتت بجانبى وكانها تعرف انى اقصدها ابتسمت بتلكم الاسنان الناصعة ياااااااا لها من ابتسامة لاانساه عمرى كله فهى مدخلى الى عالم النساء منذ حينها , وصار قانون الابتسامة  اول القوانيين فى التعرف على بنت او انثى ان كانت تجيد التبسم او لا , وصرت اتبعه فى كل علاقاتى مع النساء,
اتت بجانبى تتهادى والقيت السلام وليتنى لم األقه ,فانتظار ردهاكان على اطول من صيام دهر بلا زاد
_يتبع_

الخميس، 5 أبريل 2012

قصة حى ... عصابات المدرسة

مدرسة الحى كانت مرتع لكثير من الاشياء العب فيها دور الشاطر اول المدرسة المهذب امام الاساتذة ورئيس خفى أدير العصابات داخل المدرسة بذلك الدور الاستراتيجى الذى العبه بيهن العصابتين داخل المدرسة
العصابة الاولى كانت من ابناء خالاتى واخوالى وانا مشمول تحت حمايتهم بصلة الرحم وكان على راسها ابونار الذى لايعرف الرحمة وكان يوميا لديه 10اسواط من استاذ ابراهيم ذلك الاستاذ الشايقى ذو العضلات المفتولة الذى ازكر سوطه جيدا عندما كنت فى الصف الرابع وقام ابونار وبعض من عصابة العاير بمعاكسة استاذة سلمى زات العيون الناعسة استاذة دسمة فى كل المواسم حالمة وتفضلنى كثيرا وكنت استمتع بدور الشاطر والتميز الاكاديمى مما يسمح لى بالحظوة لديها ,فى ذلك اليوم قام افراد العصابة بمعاكسة المعلمة واصدر استاذ ابراهيم امر الجلد الجماعى لكل الفصل وكانت تلكم اول واخر مرة اتجلد داخل المدرسة.
العصابة الثانية كانت تسمى عائر نسبة الى الحمار لان من كان على رأسها غبى وبليد جدا لايصلح الى شئ سوى ان يشد التلاميذ المحكوم عليهم بالجلد او تحميل الكنب يوم النضافة الاسبوعية
عصابة ابونار كان فيها ابونار وودالخليفة  والشريفى ,ابونار الان لاجئ فى لندن وود الخليفة تاجر بصل وود الشريفى هرب من منزلهم وعاد فى كبره وهو الان يعمل فى البناء اجيرا .
عصابة عائر كانت تتكون من شوش وهو زعيمهم ورحمة وعطأ , شوش الان مجنون بعد ان قتل اتنين طعنا فى ليلة حمراء بعد ان لعبت الخمر براسه, عطأ احسنهم حالا يعمل سمسارا للسيارات فى الدلالة ,اما رحمة فهو بهوايته الفطريه وحبه للسكاكين الان يعمل جزارا,وكنت اشترى رضاءهم بكراس الرياضيات وهى بالنسبة لهم عبارة عن اتاوة تكفينى بطشهم وتجعلنى استغل قوتهم فى كبت من يحاربنى .
اه ست سلمى وعيونها الناعسة كم سهرت الليالى وانا انشد وصلها حفظت كل كلمة قالتها كنت اغحرص على ترديد ابيات الشعر والنحو علها تبتسم فى وجهى عندما اتيثها لكى اصحح كراسى.
لكن قبل ست سلمى اذكر تلكم المعلمة من بحرى ست النساء اجمل من وضعت احمر شفاه وهى اول من جعلتنى انتبه ان الدنيا فيها شئ يسمى جمالا كانت اكبر من ست سلمى ولكنها فخمة ومتخمة باشد وافتك الاسلحة وهى تتهادى بصدرها العالى وعجيزتها التى لاترحم الناظر اليها وتتضع ذلك الروج على شفتيها يااااااااااااه يا لضلالى مازلت احتفظ بكراس الح-ساب واتشممه كل  ليلة حتى فارقنا صفها وانتقلنا الى الصف الخامس وماادراك ما الصف الخامس حيث الشارب بدأ ينمو والملامح بدات تميل نحو منحى الرجولة,وبدأت صداقة جديدة مع تيتو والتمساح أول من علمانى الضلال وعشنا سويا الى افترقنا فى الثانوية وكانا هما شيطانى انس حتى ان التمساح كنت اسميه ابليس, لهما القدرة الفائقة لتغييير مسيرتى وعملنا مع بعض اسواء واجمل زكريات
يتبع -مدونةد. عوض ابوسن-

مواصفات انثى

انثى دافئة شتاء؛ معتدلة صيفا مطيرة حين جفافى وربيعا طول عمرى شمسها تشرق بين ابتسامتها ولمعة عينها ..النيل يفيض اذا هى اسهبت وان هى اقلت فالكون يستسقيها بصلاة المحبين .. هى الوصل عند الانقطاع هى الميلاد عند عقيم المشاعر.. انثى تحمل لونها من عين الرأئى وتأخذ شكل الحياة كما لها ان تكون فى ابهى صورها(هذه انثاى )  الى ذلك الحزين من الشجر  لم ترى حبيبتى ولم تتزوق طعم مائها او لم تظللك بنور شمسها .... آه لو رأها لكان من اول المستقبلين لعيد النيروز بالورود

قصة حى (اولاد حمورى)

يعتبر الخور هو الحد الفاصل بين طرفى الحى الشمالى الغربى والجنوبى الغربى خور كان مرتعا لنا فى صبانا وازكر انه كان عبارة عن بحيرة صغيرة فى فيضانات 1988 حينها تعلمنا فيه السباحة واصطياد الاسماك الهاربة من النيل الذى كان يفصلنا عنه حى الحلة العريق . يمر الخور من اقصى الغرب الى اقصى الشرق عند الزاوية الغربية الجنوبية للحى يسكن الحاج حمورى واسرته وابناءه الذين لااعرف عددهم الى اليوم ولكن كلما ازكرهم اتزكر كل اسماء العشرة المبشرين بالجنة واسماء الرسول المشهورة كانت لديه فى العائلة الذين زاملونى فى الدراسة الابتدائية 10 ازكرهم لأننى كنت مع ثلاثة منهم فى نفس الفصل الدراسى,كان حاج حمورى اشهر شخصية ترعى الابقار وتزرع ويستخدم ابناءه العصبة كرعاة ومزارعين وحلابين والصغار منهم فى حراسة العجول لكى لاترضع امهاتها من الابقار, تربطنى بابناءه اجمل اقداح العصيدة التى كانت تأتى منن بيتهم لافطارهم فوالدهم كان يظن ان اكل المدرسة غير صحى وايضا غير اقتصادى فلايمكن لوالد عشرة من الابناء يدرسون بتلكم المصاريف رغم عن الغنى الفاحش الذى كان بين يديه,كانت تأتينا اقداح العصيدة تلك مع سائق كارو القصب وحصانها الاعرج الشهير الذى يكون قد سال نصف ملاح الروب على خشب الكارو, وكانوا رغم عن كثرتهم ورغم عن ثقالتنا وارتماءنا عليهم يرحبون جدا بنا وببى بقية الزملاء ولكل من لايملك حق الفطور فى ذلك اليوم ,وكانت لى حظوة خاصة لانهم كأنوا يحتاجوننى فى بعض الاشياء الخاصة من توفير حماية او للاستفادة من كراساتى فى حل الواجب
كان حل الواجب المدرسى هو رشوتى لفتوات المدرسة الذين بفضل كراس الحساب خاصتى تمكنوا من النجاح فصولا عدة وتمكنت انا من ان اكون محميا من الجميع فما على الا ان اؤشر لاى شخص وبكل برود اجد ماطلبت منفذا .
اجمل ماكنا نمازحهم به اولاد حاج حمورى هو عبارة الحموراب العنز الشبابة والمراءة اللبابة كنايةعن خصوبة نساءهم وارتباطهم باغنامهم.
تفرقت الايام ودخلت بينهم عوامل الزمن فتفرقنا وتفرقوا واذكر ظهرت شائعة فى ذلك الزمن ان ابناء حاج حمورى قد اصابتهم عين والدليل ان اكبرهم هاجر ولم يعد حتى الان. والاوسط منعم توفى تحت جرار زراعى ويد عثمان قطعت بمحراث زراعى ايضا, مرت الايام ولم اسمع بهم ايضا.

الأربعاء، 4 أبريل 2012

قصة حى.. ايام وزكريات

حى شعبى باهت المعالم لا يحيط به كثير مجد سوى بعض من فخر زاتى لابناءه بانتماءهم الى قبيلة عريقة وادعاء فخرا او زورا الكرم والنبل .. يسكن فى وسطه عائلة واحدة صغيرهم وكبيرهم تتراوح اسماءهم بين الصديق وعمر وعلى وعبدالباقى وطلحة  كأن معجم اللغة اكتفى من الاسماء بهولاء اذ قد تجد الاب والابن لهما نفس الاسم
كانت اغلب البيوت من جالوص قديم تعرى بفعل تكرار المطر عليه وقلة او عدم جحودة الزبالة الممسوحة على جدران تلكم المنازل
الشوارع تتلوى كما ثعبان قد سار بين جنباته لكى يفتح لبنى الحى متنفسا يمرون به عبر عربات الكارو والتى هى تمثل ثقافة الاعمال ومصدر الدخل الرئيسى فى ذلكم الحى,تتناثر بعض البيوت هنا وهناك مكونة من طوب احمر لايعرف الاسمنت او اعمال النقش من بوهية او تلوين اليه سبيلا , تمتد بين محطتين للبص القديم من زمن الفورد والهوستن العامل والذى اندثر مع دخول التاتا والتاكسى التعاونى ثم حضر جيل الهايس والقريس ثم اخيرا وليس اخرا جيل الركشات التعى تستمتع بالمرور بتلكم الزقاقات الضيقة المحطة الاولى ىباسم جدى عليه الرحمة والمحطة الاخرى باسم مدفن شيخ الحى ,ومن ثم صارت مقبرة للحى كله .
جنوبا يحدها اسفلت لم يقبله الاجداد الا على مضض مخافة ان هذا الطريق يجلب لهم الغرباء ويعلم اولادهم نزول البندر ودخول السينما  ويكشف عورات بناتنهم للغرباء المارين عبر الاسفلت الى المناطق الاخرى وايضا خوفا على اغنامهم من ان تدهسها سيارات المارة..
غربا مشروع زراعى يحمل بين طياته اسرار 100 عام من الزرع والحصد لابو سبعين والبرسيم والذى يمتلكه بعض اثرياء المناطق الاخرى ولا ينال حينا منه الا البعوض وسهرات حمراء لبعض مدمنى الخمر المعتق المصنوع يدويا فى المناطق المحيطة بمنطقة المشروع الزراعى
شمالا اسفلت يفصل حينا من حي للاغرابء الذين استوطنوا معنا منذ بداية الجفاف فى الثمانينات من مختلف القبائل والسحنات مع ان الغالبي هم من اهل الشمالية وكذلك الحدود الشرقية لحينا.
تتخلله ثلاث شوارع اعطت الحى اسمه فهى تمر متوازية كما شلوخ قبيلة الشايقية فى توازيها تبتدئ من الاتجاه الجنوبى ويمر الاول من محطة جدى انتهاء بمنطقة المشروع ويتخذ الطريق مسارا مائلا بعض الاحيان كمن يغشى البيوت على استحياء مارا بمنطقة الخلوة والسوق الشعبى
الشارع الاخر يمر من اقصى الجنوب رابطا بين مسجد وقبة جدى لامى مارا بمسجد الوهابية (اولاد الياس ) مارا الى السوق الشعبى منتهيا عنده ومابعد السوق يتخذ اتجاهات عدة تقود الى بيت الخليفة مصطفى شيخ الطريقة حفيد الكباشى
الشارع الاخير ياااااااااااااه ياله من شارع هو الوحيد فى استقامته يمر بين حيين يفصل بين شرق الحى وغربه اى بين عرب قدام وعرب وراء عرب قدام تمثلهم اسرتان بيت جدى لامى وجدى لابى فقط فهم الوحيدان خارج دائرة الحى الشعبى من جهة الشرق
_يتبع_

جدال النص والكاتب

  • الكاتب ومايكتبه شخصان متصلان بحبل سرى وهو الفطرة فمايكتبه الكاتب ليس عن علم يكتسبه بل هو ماتغذيه الفطرة والموهبة
    بصورة اخرى ان الكاتب يتحدث بمحتواه الداخلى اى ان كان لديه سقف فكتاباته تأتى هى ايضا بنفس السقف محددة ولا انفصال بين كاتب وما يتنزل عليه من وحى الكتابة فكل نص هو عبارة عن لحظة تجلى تحدها موهبة الفطرة ومعرفة قواعد الكتابة وحالة التجلى الانسانية
    بما يفيد ان لكل نص شخص خلفه قد ساهم فى صناعته وبعدها يصير النص انسانا شاخصا بنفسه متوجها الى الانسانية بالاضافة او الحزف ولكنه بعد خروجه من كاتبه يأخذ شخصيته الاعتبارية
    مثال لذلك كثير من حكم واشعار الامم السابقة نتداولها بيننا ولا نتزكر فى كثير من الاحيان من القائل او الكاتب ولكننا قادرين على التفاعل مع النص المسجل للتاريخ والايام
    بصورة اخرى يا صديقتى اجيب عنك سؤالك كل من يكتب يكتب وفى دواخله سقف يحده وتتراوح السقوفات بين كاتب واخر
النص طفل يجب رعايته جنينا داخل عقل كاتبه ثم اخراجه للوجود وتعليمه الحبو بين الناس حتى يصير شابا فتيا تنقاد اليه حسناوات عقول الكتاب والقراء ومن بعدها يمكن لصاحبه ان يمشى بين الناس مزهوا اذا مانال نصه عقل التميييز ويكون النص بزاته شخصا اخر غير كاتبه له روح وحياة وتابعين وله نفس القيادة وتغييير مسارات الفكر الحر

الثلاثاء، 3 أبريل 2012

منك واليك شكواى

مبعوثة من اللامكان يحيطها
متوجة باللاتاج يطغى على هالة وجهها
مكسية باللاحرير سوى جسدها الذى استقى الحرير منه النعومة
مفرطة فى كل شئ الا من وصلى ...
لك استعبد نفسى طائعا بالحب والايمان بجمالك
لك اسعى حافيا فى محرابك متولها
أؤدى فرض عشقى بين نورك ونارك ولاجنة لى سوى أن ابصر هذا الذى لك دون سواك
يا مالكة  وياملك كل شئ فينى اليك اشكو هجرك